مجلة الكترونية - الهيئة الشعبية لتحرير الجولان ( موقع غير رسمي)
نتمى قضاء وقت ممتع في ربوع المقاومة

مجلة الكترونية - الهيئة الشعبية لتحرير الجولان ( موقع غير رسمي)

الهيئة الشعبية لتحرير الجولان : وهي هيئة سياسية ـ اجتماعية ـ عسكرية تضم في صفوفها أبناء الجولان و أبناء القطر العربي السوري و الأحرار من البلدان العربية وتفتح الهيئة باب الانتساب لكل من أتم الثامنة عشرة من عمره و أطلع على النظام الداخلي ووافق عليه
 
البوابةالبوابة  تحرير الجولان تحرير الجولان  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

دمشق: الإنفجار في المزة ناجم عن محاولة لاستهداف مطار المزة العسكري   مقتل قائد لواء الرقة الإسلامي و36 من عناصره بعملية للجيش قرب الفرقة 17


شاطر | 
 

 صور وتداعيات مسكها في الختام ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد أحمد العبدالله
Admin
avatar

عدد المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 26/07/2011

مُساهمةموضوع: صور وتداعيات مسكها في الختام ...   الإثنين مايو 20, 2013 6:36 am

صور وتداعيات مسكها في الختام ...
بقلم الدكتور فائز الصايغ ...

صور من الماضي.. اقتطفتها على عجل من الذاكرة الصدئة.. ومن واقع مرير نعيشه اليوم.. وما بينهما تواردت الخواطر.. وتداعت الصور.. وانفجرت مواقف وبدت تحولات جذرية في حيواتنا أبناء الريف، القادم إلى المدينة يبحث عن أمرين.. الرغيف.. والمدرسة..
الوقت عصراً.. والبيادر المكتنزة أحلاماً تلاعب الريح جنباتها في تلك السنوات العجاف.. وقد استعار الحزن حمرته من وجنات الصبايا في تلك القرية النائية من الريف السوري البعيد المحاذي للأردن الشقيق شعباً وقوى حيّة.. وملأ القهر الحلوق جرّاء الأصوات الغاصّة بالحنين والذكريات.. والحب..
يومها سكن الفجر الصامت عيون رجال قريتنا جراء العجز عن توفير الطحين.. بينما كانت النساء حبلى بالرفض.. ومضاجعة الألم " تكد جهاد الآلام وتوفير الطعام"..
كان الوقت غروباً.. يوم تمرّد الرجال على الخوف والألم.. والتردد.. والانكسار.. وامتطوا صهوات الطرقات الموعرة.. الموغلة في التراب والطين كما صهوات الخيول.. وبدأت رحلة الاغتراب. لتتوالى القصص والحكايات عن مغامرات الحياة في مدن الضياع.
كان السفر مبهماً إلى المجهول.. بلا هوية وكانت كوابيس الليل تقض مضاجع المتعب بين صرخة طفل وُلد للتو.. وشيخوخة الخوف.. فمات ناس في غربتهم.. وولد ناس جدد سجّلوا تاريخ ميلادهم عربي سوري منذ لحظات لأبوين سوريين منذ آلاف السنين.
أفقدت الغربة ظلّ الرجال.. واختلطت عليهم الأيام.. وتناثرت أوراق الروزنامة.. وتداخلت الأزمة بالمسافات.. وفرّت الأسماء من قيود وهويات أصحابها فرار الطيور المهاجرة..
غابت الشمس.. وحلّ الليل بثقله وأثقاله ساعة هبّت الريح الصفراء.. والرجال على الطرقات يتباعدون.. ويبتعدون واجتثت الريح بقايا الزرع.. وحوامل الضرع الباقي في أثداء الماشية لتلقي بها على الأرصفة السوداء في قرية نائية احتارت فيها الشمس من أي ثقب إبرة تشرق على البشر.. والحجر.. والشجر الحاني عطشاً.
الغربة مع الجوع نواصٍ لقبور معدة سلفاً للموت المستعجل.. أو للحياة المؤجلة كالدّين المثقل بالفوائد والرهونات.. يومها رهنت أمي رحمها الله "شكّتها" لدى المرابي المعروف بحفنة من الليرات السورية.. وقد تبيّن أن مهنة المرابي التي ترافق حياتنا كسوريين مهنة أعرق من المدن لا تزال ماثلة ومتجددة في الأزمة السورية الراهنة التي نعيشها في عام 2013..
صار الوقت فجراً حين شمّرت دمشق لتنتصب طيفاً ينتظر الجميع عند مداخلها.. ومنذ حمل طيفها الصامت الموغل في القدم القادم من مدينة تشابكت طرقاتها وزواريبها وأحلام ساكنيها.. والساكنة في قلوبهم كما الشرايين في الجسم وكما شبكة الأعصاب والمتعانقة ناسها كما سنابل القمح.. والمنتشر ياسمينها كما عطر الرغيف.
تسارعت إيقاعات أعمارنا بتسارع الزمن وتسارع الأحداث، وبدأت معركة.. أو مرحلة لا أدري الاندماج السحري اللازم بين دواخلنا والخوارج..؟ فالحكايات الأسطورية الصعبة لها أبطالها.. ولها روادها.. ولها المريدون..
هي نفحات من الذاكرة.. وصور من الماضي وعرفان وجميل لدمشق تختزنه في الوجدان أنها أقسمت على الرغم من تقدم العمر.. وعلى الرغم من الشباب الضاج بالحيوية في المجال لإقامة مراسم العيد حيث نعقد ونعتقد أننا في رحلة الحب ماضون..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.facebook.com/m.a.a.m.mksor?ref=tn_tnmn
 
صور وتداعيات مسكها في الختام ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة الكترونية - الهيئة الشعبية لتحرير الجولان ( موقع غير رسمي) :: الصفحة الرئيسية :: مقاومة أهلنا في الجولان-
انتقل الى: