مجلة الكترونية - الهيئة الشعبية لتحرير الجولان ( موقع غير رسمي)
نتمى قضاء وقت ممتع في ربوع المقاومة

مجلة الكترونية - الهيئة الشعبية لتحرير الجولان ( موقع غير رسمي)

الهيئة الشعبية لتحرير الجولان : وهي هيئة سياسية ـ اجتماعية ـ عسكرية تضم في صفوفها أبناء الجولان و أبناء القطر العربي السوري و الأحرار من البلدان العربية وتفتح الهيئة باب الانتساب لكل من أتم الثامنة عشرة من عمره و أطلع على النظام الداخلي ووافق عليه
 
البوابةالبوابة  تحرير الجولان تحرير الجولان  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

دمشق: الإنفجار في المزة ناجم عن محاولة لاستهداف مطار المزة العسكري   مقتل قائد لواء الرقة الإسلامي و36 من عناصره بعملية للجيش قرب الفرقة 17


شاطر | 
 

 «عندما يتحدث نصر الله، فلنصغِ إليه جيداً»: ندم إسرائيلي على غارة دمشق!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد أحمد العبدالله
Admin
avatar

عدد المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 26/07/2011

مُساهمةموضوع: «عندما يتحدث نصر الله، فلنصغِ إليه جيداً»: ندم إسرائيلي على غارة دمشق!   الإثنين مايو 13, 2013 7:06 am

«عندما يتحدث نصر الله، فلنصغِ إليه جيداً»: ندم إسرائيلي على غارة دمشق!
يحي دبوق – صحيفة الأخبار

صدقية الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ليست مدار جدال او نقاش في تل ابيب. وتهديداته الاخيرة، بما يشمل الاعلان عن تقديم المساعدة لتحرير الجولان، واستعداده لتسلم اي سلاح نوعي من سوريا، تلقته اسرائيل بقلق وخشية، ودفعت اعلامها ومعلقيها، في ظل صمت مسؤوليها شبه الكامل، الى العودة الى الوراء، وموازنة الواقع الجديد مع واقع ما قبل الاعتداءات الاخيرة في سوريا، بما يشبه اشارات ندم، وخشية من الآتي.
في عددها الصادر امس، طالبت صحيفة يديعوت احرونوت، صناع القرار في تل ابيب، بضرورة الاصغاء جيدا الى ما صدر اخيرا عن نصر الله من مواقف وتهديدات. وكتب معلق الشؤون العسكرية في الصحيفة، اليكس فيشمان، مقالاً تحليليا طويلا، ضمّنه انتقادا لاذعا للمجلس الوزاري المصغر، الذي وافق على قرار تنفيذ الغارات الجوية في سوريا.
واشار فيشمان الى ان الوزراء الاسرائيليين الجدد، وتحديدا اعضاء المحفل الوزاري المصغر للشؤون الامنية والسياسية، ليسوا الا «ممسحة» وأختام جاهزة، للموافقة على توجهات رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، المتحمس لشن عمليات عسكرية، وبصورة اكثر اندفاعا من تحمس الجيش نفسه. ونوّه بأن «نتنياهو لا يجد ضابطة او شخصية راشدة ومسؤولة وخبيرة في الشؤون الامنية، تدفعه الى ضبط النفس، وهو الدور الذي يفترض بوزير الدفاع، موشيه يعلون، ان يؤديه، وان يعاين الامور برؤية سياسية واسعة وشاملة».
وعن مواقف الأمين العام لحزب الله، أكد تقرير الصحيفة على ان «اسرائيل تميل الى الاستخفاف بالمواقف الصادرة عن القادة العرب، لكن يتبين ان في الشرق الاوسط، قادة استثنائيين، كما هو حال نصر الله، الذي إن هدد، فعلينا ان نصغي اليه جيدا». وشدد على ان «الرجل يفي بما يلتزم ويهدد به، وهناك تطابق كبير بين ما يقوله، وما يفعله»، مشيرا الى ان «نصر الله كرر في الواقع تهديدات (الرئيس السوري بشار) الأسد، التي اطلقها في اعقاب الغارة على الصواريخ في دمشق، من ان هضبة الجولان ستتحوّل إلى ساحة مقاومة شعبية، لكن عندما يُطلق الأسد ونصر الله التهديدات نفسها، فعلينا ان نتعامل معها بجدية».
ونقل فيشمان عن العقيد في الجيش الاسرائيلي، رونن كوهين، صاحب كتاب «فن الخطابة لدى نصر الله في حرب لبنان الثانية»، ان «الكثير من خطب الأمين العام لحزب الله، تكون مخصصة للدعاية والحرب النفسية وايضا للمسائل الاستراتيجية، لكن في جزء منها ايضا، هناك امور تتعلق بمسائل تنفيذية عملياتية». وأكّد أن «كل التهديدات التي اطلقها نصر الله في حرب لبنان الثانية عام 2006، قد تحققت بالفعل، بل وخلال 24 ساعة من اطلاقها، لكن التعقيد يبرز تحديدا في زمن الهدوء، إذ إن تنفيذ التهديدات، لا يكون بالضرورة تنفيذا فورياً».
وأضاف الضابط الاسرائيلي ليديعوت احرونوت، إن «نصر الله كان واضحا، وقد اكد انه سيساعد ويقدم العون إلى المقاومة في الجولان، وبالتالي علينا ان نبحث في قصده، وإن كان يلمح الى مساعدة لوجستية او تدريبات او غيرها من الاحتمالات»، مع ذلك يؤكد العقيد كوهين على وجوب ان ندرك من الان، أن «حزب الله قد بدأ بوضع قدمه على الحدود الاسرائيلية السورية، تماما كما فعل حين وضع قدميه ويديه، في سيناء وقطاع غزة».
وفي تقرير اخر في الصحيفة نفسها، كتب اليكس فيشمان ايضا، مكررا هجومه على المجلس الوزاري المصغر، وعلى قرار الموافقة على الغارات في سوريا، وقال إن «الوزراء يجلسون هناك فاغري الأفواه، عندما تتكشف أمامهم القدرات التقنية وعمق المعلومات الاستخبارية (لدى اسرائيل)، الامر الذي يثير انفعالهم وتأثرهم وفخرهم، الا انه لم يجر ارسالهم الى المجلس الوزاري المصغر كي ينفعلوا ويتأثروا، بل ليحافظوا على المصالح الاسرائيلية تحديدا».
وأكد فيشمان أن السلاح الذي جرى استهدافه في سوريا هو «سلاح سيّئ»، لكن «هل يغير توازن الردع القائم بين اسرائيل وحزب الله؟ وهل كانت اسرائيل ستهاجم سوريا قبل عامين، لو ان هذا السلاح هبط على الاراضي السورية في حينه؟ وهل تبرر بضع عشرات قليلة من الصواريخ، تدخّل اسرائيل في المواجهة العسكرية الدائرة في سوريا؟». والسؤال الاهم، بحسب فيشمان، هو الآتي: «هل هناك مسوغ في ما حصل كي تفقد اسرائيل خياراتها الثقيلة في مواجهة الاسد، وتحديدا خياراتها (العسكرية) ضد اهداف هي اهم لأمن لاسرائيل، مثل منظومات اس اي 300، الروسية الصنع، التي ينوي الروس تزويد النظام السوري بها؟». وحذّر من أن «الهجوم المقبل على سوريا، سيحفز الاسد كي يكون اكثر اندفاعا للرد، قياساً بما كان عليه، قبل الهجوم الاخير على دمشق».
من جهتها، تساءلت صحيفة هآرتس عن جدوى الغارات في سوريا، وعن تهديد الصواريخ التي استهدفتها هذه الغارات، رغم ان حزب الله يملك عشرات الالاف من الصواريخ الموجهة الى اهداف في اسرائيل، بحيث إنه ما من مدينة او قريبة في اسرائيل، يمكنها ان تجد ملاذا آمنا منها، و«مع هذا لم يفكر احد في انه سيكون من الحكمة الهجوم على المخازن وتدميرها في لبنان».
وطرحت هآرتس جملة من الانتقادات، على شاكلة اسئلة موجهة الى صاحب القرار في تل ابيب: «ماذا كان سيحدث لو بقيت هذه الصواريخ في سوريا؟ وماذا عن عشرات آلاف الصواريخ التي بات حزب الله يملكها فعلاً في لبنان؟ أوَليست تهديدا فعليا لاسرائيل؟». وحذرت من ان «الرد غير ضروري الا بما يعني مواجهة التهديدات الوجودية، لا مطلق اي تهديد»، مشيرة الى «ضرورة الاقرار بان تدمير الصواريخ في سوريا لم يقلل غراماً واحداً من وزن التهديدات». وختمت بالقول: «يبقى الأمل بان لا يحدث الانفجار، نتيجة للتهديد الاكبر لدينا، وهو المسار المتهور لاتخاذ القرارات في اسرائيل».
معلق الشؤون العربية في موقع «واللا» الاخباري العبري الالكتروني، آفي يسّخاروف، اكد ان التهديدات التي تسمع في الجانب الاخر من الحدود، يجب ان تثير قلقا في الجانب الاسرائيلي، و«اذا لم يكن الان، فعلى الاقل ازاء الهجوم المقبل». وأشار إلى ان «المواقف التي صدرت عن كبار المسؤولين السوريين، وعن الاسد نفسه، تلزم دمشق بالرد، إذا اقدمت اسرائيل على شن هجوم جديد».
في نفس الوقت، شدد الكاتب على ان ضبط النفس السوري في اعقاب هجوم اسرائيلي جديد، «سيتسبب بإحراج شديد في سوريا، وخاصة بعد التهديدات التي صدرت من دمشق، ما يعني ان معقولية ان يعمل الاسد ضد اسرائيل، اذا استأنف سلاح الجو هجماته، ليست معقولية منخفضة».
مع ذلك، يشدد يسّخاروف على ان الاسد لم يلتزم بإعلان حرب دراماتيكية تشمل ارسال فيالق لمهاجمة اسرائيل، الا انه «قد يطلق صاروخا او اثنين، كرسالة تحذير وانتاج حالة من الرعب لدى الرأي العام الاسرائيلي. فهو كما حزب الله، يدرك جيدا ما يوجع اسرائيل، اي الجبهة الداخلية لديها».
في نفس الوقت، اشار الكاتب الى ان اسرائيل غير معنية بالانجرار الى مواجهة واسعة مع سوريا، والتسبب بإطلاق صواريخ على اراضيها، اي إن «الاسد يقدّر وعن حق، أن لدى الجانب الاسرائيلي ما يخسره، إن تردى الوضع الامني نحو مواجهة».
واكد الكاتب ان اسرائيل باتت حاليا في معضلة، ومن دون خيارات ايجابية متعددة، يمكن ان تلجأ اليها، مشيرا الى انه إذا واجهت تل ابيب، مرة جديدة، محاولة تهريب سلاح «كاسر للتوازن»، فستواجه هذه المعضلة: هل نهاجم ام لا، وهل نعرض انفسنا لخطر المواجهة مع النظام في سوريا؟
وكانت صحيفة جيروزاليم بوست قد رجحت ان يتسبب الهجوم في سوريا بترسيخ تحالف نظام الرئيس الاسد مع محور ايران ـــ حزب الله، «الأمر الذي يدفعه نحو التحرك الى اتخاذ موقع اكثر عدائية في مواجهة اسرائيل والغرب». وأشارات الصحيفة إلى أن الاعتقاد السائد لدى المحللين الاسرائيليين، أن مزيدا من الهجمات في الاراضي السورية، سيدفع دمشق دفعا الى الرد، حتى مع انغماس النظام في الحرب الاهلية الدائرة هناك. وحذرت من «قرار الاسد بتوريد السلاح النوعي لحزب الله، وترحيب نصر الله بذلك، الامر الذي من شأنه ان يغير التوازن الاستراتيجي في الاقليم».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.facebook.com/m.a.a.m.mksor?ref=tn_tnmn
 
«عندما يتحدث نصر الله، فلنصغِ إليه جيداً»: ندم إسرائيلي على غارة دمشق!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة الكترونية - الهيئة الشعبية لتحرير الجولان ( موقع غير رسمي) :: الصفحة الرئيسية :: مقاومة أهلنا في الجولان-
انتقل الى: